10 كتب ينصح مارك زوكربيرج كل شخص بقراءتها

يعد مارك زوكربيرج المؤسس والمدير التنفيذي لـ “فيسبوك” واحدًا من أبرز قادة التكنولوجيا في العالم الذين دائمًا ما يذكرون أهمية القراءة، وينصحون بعناوين من اختيارهم لقراءتها.

وقد أسس زوكربيرج في يناير عام 2015 نادياً للكتاب، شمل قائمة كتب تركز على الثقافات والمعتقدات والتاريخ والتكنولوجيات المختلفة.

 ورغم أن ولادة ابنته “ماكس” منعته من تحقيق هدفه المتمثل في قراءة كتاب كل أسبوعين، إلا أنه أنهى عام 2018 بإضافة 23 كتابًا إلى مجموعة القراءة الخاصة به على الـ “فيسبوك” والتي أطلق عليها اسم “عام من الكتب”، وفي صيف هذا العام أوصى بكتاب آخر.

10- نهاية عصر القوة

بدأ زوكربيرج نادي الكتاب الخاص به بكتاب “نهاية عصر القوة” لمؤلفه موسى نعيم والذي شغل منصب المدير التنفيذي السابق للبنك الدولي، ويتناول الكتاب أطروحة هامة حول تحول السلطة من الحكومات الموثوقة والجيوش والشركات الكبرى إلى الأفراد، ويظهر هذا بوضوح في وادي السيليكون والشركات الناشئة التي تحدث تحولاً في كافة الصناعات.

ويعلق زوكربيرج على هذا الكتاب قائلاً إن الاتجاه نحو منح الأشخاص المزيد من القوة هو اتجاه يؤمن به للغاية.

9- الطاقة : دليل المبتدئين

نُشر هذا الكتاب للمؤلف فاتسلاف سمايل للمرة الأولى عام 2006، ويبدأ الكتاب بتقديم شرح أساسي لماهية الطاقة، ثم ينتقل إلى موضوعات أكثر تعقيدًا، بما في ذلك السعي لإنتاج أنواع وقود أكثر كفاءة وصديقة للبيئة.

وقد كتب زوكربيرج عن هذا الكتاب أنه يستكشف موضوعات مهمة حول كيفية عمل الطاقة، وكيف يمكن أن يتطور إنتاج الطاقة واستخدام البشر لها، وكيف يؤثر ذلك على تغير المناخ.

8- الجينوم

هو كتاب من تأليف مات ريدلي صدر عام 1990، ويستعرض من خلاله تطور الجينات والسيرة الذاتية للنوع البشري، وقد كتب زوكربيرج عنه: “يهدف هذا الكتاب إلى سرد تاريخ البشرية من منظور علم الوراثة بدلاً من علم الاجتماع”.

7- بداية اللا نهاية

هو كتاب من تأليف عالم الفيزياء في جامعة “أوكسفورد” ديفيد دويتش، ويلقي الكتاب نظرة واسعة على تقدم البشرية في أعقاب الثورة العلمية، ويتناول مجالات مختلفة بدءًا من الفن وحتى العلوم والسياسة والفلسفة، ويخلص دويتش في كتابه إلى أن الإمكانات البشرية لا نهاية لها، وكان هذا الكتاب هو آخر اختيارات زوكربيرج لهذا العام.

6- شركة الإبداع

هو كتاب من تأليف إد كتمول أحد مؤسسي شركة “بيكسار” ورئيسها، ويتناول كتمول خلاله قصة نجاح شركته، ويرى أن أي شركة ترغب في تحقيق النجاح عليها أن تتجنب إعاقة ابتكار موظفيها، وقال زوكربيرج عن هذا الكتاب إنه يحب قراءة هذا النوع من الكتب التي تتناول كيفية تأسيس الأشخاص للشركات الكبرى مثل بيكسار، وكيفية رعاية الابتكار والإبداع.

5- النظام العالمي

هو كتاب صادر عام 2014 من تأليف وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر، والذي يحلل عبره الطرق التي فهمت بها الدول المختلفة في العالم مفهوم الإمبراطورية والسلطة السياسية على مدى قرون.

وقد كتب زوكربيرج عن هذا الكتاب أنه يتناول العلاقات الخارجية، وكيفية بناء علاقات سلمية في جميع أنحاء العالم، مضيفًا: “هذا مهم لخلق العالم الذي نريده جميعًا لأطفالنا، وهذا ما أفكر به هذه الأيام”.

4- المحافظ المالية للفقراء

قضى الباحثون داريل كولينز، وجوناثان مردوخ، وستيوارت روثرفورد، وأورلاندا روثفن عشر سنوات في دراسة الحياة المالية لأدنى فئات المجتمع في بنجلاديش والهند وجنوب إفريقيا، وخلص الباحثون إلى أن الفقر المدقع لا يزداد في المناطق التي تنتشر فيها قرارات الشراء السيئة أو تلك التي يعيش فيها الفقراء على دولار واحد يوميًا، لكنه يزداد عندما لا يكون الأشخاص قادرين على الوصول إلى المؤسسات المالية لادخار أموالهم.

يقول مارك زوكربيرج إن من المثير للدهشة أن نصف العالم أي نحو 3 مليارات شخص يعيشون على 2.50 دولار أو أقل يوميًا، وأن أكثر من مليار شخص يعيشون على دولار واحد في اليوم أو أقل، ويأمل زوكربيرج من خلال قراءة هذا الكتاب في التوصل إلى أفكار وطرق لدعم هؤلاء الأشخاص بشكل أفضل.

3- المتفائل الرشيد: كيف يتطور الازدهار

يعد هذا الكتاب الذي نُشر للمرة الأولى عام 2010 أكثر كتب مؤلفه مات ريدلي شعبية وأكثرها إثارة للجدل، ويرى ريدلي في كتابه أن مفهوم الأسواق هو مصدر التقدم البشري، وأن وتيرة التقدم يتم تسريعها عندما تتوافر الحرية، وأن تطور الأفكار هو الذي سيتيح للبشر إمكانية تحسين ظروفهم المعيشية، وذلك رغم تهديدات التغير المناخي والانفجار السكاني.

ويقول زوكربيرج إنه اختار هذا الكتاب لأنه يمثل النظرية العكسية لـ “لماذا تفشل الأمم؟”، والذي يرى أن القوى الاجتماعية والسياسية تسيطر على القوى الاقتصادية، ويشير زوكربيرج إلى أنه مهتم بمعرفة أي الفكرتين تلقى صدى واسعًا أكثر بعد استكشاف كلتيهما.

2- لماذا تفشل الأمم؟

هذا الكتاب هو نتاج أبحاث أجراها على مدى 15 عامًا عالم الاقتصاد في معهد “ماساتشوستس للتكنولوجيا” دارون اسيموجنو، وعالم السياسة في جامعة “هارفارد” جيمس روبنسون، وقد نُشر الكتاب للمرة الأولى عام 2012.

ويطرح المؤلفان في هذا الكتاب السبب وراء أن بعض الدول غنية في حين تظل بعض الدول الأخرى فقيرة، وقد اختار زوكربيرج الذي زاد اهتمامه في السنوات الأخيرة بالعمل الخيري هذا الكتاب، من أجل فهم أصول الفقر العالمي بشكل أفضل.

1- مقدمة ابن خلدون

مقدمة ابن خلدون أو “المقدمة” هو كتاب ألفه المؤرخ الإسلامي ابن خلدون عام 1377 ليكون مقدمة لكتابه الضخم “كتاب العبر”، إلا أنه أصبح كتابًا منفصلاً يضم مجالات معرفية متنوعة بما في ذلك التاريخ، والجغرافيا، والشريعة، والاقتصاد، والعمران، والاجتماع، والسياسة، والطب.

ويضم الكتاب أيضًا دراسة خاصة بتطور الأمم والشعوب، وتأسيس الدول وأسباب انهيارها، واختلاف طبائع البشر وأثر البيئة على الإنسان.

حاول ابن خلدون في هذا الكتاب التجرد من التحيزات التاريخية، وإيجاد عناصر عالمية في تطور البشرية، وجعله هذا النهج العلمي والثوري في تناول التاريخ واحدًا من آباء علم الاجتماع والتاريخ الحديث.

ويرى زوكربيرج أنه على الرغم من أن الكثير مما تناوله الكتاب وكان يُعتقد أنه صحيح وقتها تم دحضه بعد 700 عام من التقدم، إلا أن الكتاب لا يزال مثيرًا للاهتمام ويساعد على رؤية ما كان مفهومًا في ذلك الوقت، والنظرة الشاملة للعالم.

المصادر: بيزنس إنسايدر

Related Posts

اترك تعليقاً

google-site-verification=RJwRTQO4f0sZWqr8TqNBYuvg0sH70h7mf4D7rVAvRvw